ابراج 2018 توقعات

الأحرف بحث البداية

قراءة مقالات

مقالات متعلقة:

توقعات برج القوس في شهر ابريل 2017

كن حريصا على علاقاتك وإستقرارك ولا تلعب ورقة الاستقلالية في كل شيئ والتفرد بالقرار، فقد يسدي إليك البعض نصائح مفيدة يجب أن تصغي إليها بإهتمام، حتى لا تقع في التجرية وتضطر إلى العودة من الصفر. قد يكلفك تصرف تحت وطأة الغضب ثمنا باهظا وتضطر إلى معاودة العمل على مشروع مهني، لأنك أهملت بعض التفاصيل المهمة.

تجد نفسك بين نارين ولا تدري أين تضع ثقتك، فتراجع الكواكب يوحي دائما بالبلبلة والفوضى ويفرض عليك إعادة النظر ببعض العلاقات العائلية والمهنية على السواء. أما تراجع كوكب مركور فهو الذي يسبب بحيرة وتعقيدات وتناقضات في تفكيرك وتحليلك، خاصة إذا كنت مدعوا إلى تطوير بعض المواهب، عبر دراسة أو عملية تدريبية.

قد تتوصل إلى اتفاق جديد وتخوض مغامرة مهنية تحدد مدى كفاءتك. تدفعك أحداث إلى التفكير بما تجب المحافظة عليه وما يجب وضعه جانبا. وقد تكون الوالدة أو امرأة في المحيط قادرة على إسدائك النصح أو تلعب دورا مهما في حياتك أو تستحوذ على كل إهتمامك.

كن حذرا يا عزيزي، ولا تقدم على مجاوفة مالية أيضا ولا تهمل صحتك ولا سلامتك، خاصة وأنك ميال إلى المجازفة والمخاطرة بسبب معنويات قوية تحافظ عليها رغم الإشكالات. يتراجع ساتورن اعتبارا من تاريخ 8 في برجك، ما يعرضك لمبارزة مع بعض المسؤولين أو الإدارات أو مع أحد المصارف. تواجه من هم في السلطة لنيل ما تريد. قد يخل البعض في وعدهم كما يثيرون بعض المواضيع العالصفة، وقد تقرع أبوابا جديدة وتدرس عقودا مختلفة وترتجع بعض الإتفاقات، حاول أن تبتعد عن البلبة، وأن تؤجل القرارات، وأن تخفف من الحماسة والعدائية على السواء.

عاطفيا 
يشمل الغموض أيضا وضعك العاطفي، فتشتد الإنعالات وتلعب المخيلة دورا سلبيا في نظرتك إلى بعض العلاقات. تكثر الهواجس منا الأفكار السوداء، ففينوس المتراجع إلى برج الحوت يذكرك بنا حدث الشهر الأول من السنة، ويعيدك إلى بعض الخصومات او الإشكالات العاطفية. ربما فكرت بقطع علاقة منذ بعض الخصومات أو الاسابيع، وها إنك الأن تجد نفسك أمام واقع مماثل.

تثير بموقفك هذا بعض الإشكالات والخلافات، لكنك تريد أن تخرج من الظل وتفرج عما في قلبك وتتحرر من بعض القيود. تتبدل صلات وظروف كما نظرتك إلى المستقبل. قد تنكمش على ذاتك ويستحيل إخراجك من قوقعة تضع نفسك فيها. هذا احتمال أيضا كل حسب ظرفه. أما إذا كنت عازبا فقد تفكر كتيرا قبل الإرتباط وتشكك بصحة عواطفك أو خياراتك، أو ربما يفضل عليك الطرف الأخر شخصا مختلفا.
بلإجمال تكون الحياة الشخصية معقدة قليلا، إذا بدأت بعلاقات أو بمغامرات، فإنها تفتقد إلى الجدية وتتخد طابع العلاقات الجسدية أكثر من الرومانسية الحقيقية.